للراحل بصمات في نشر السلام والحوار في المجتمعات

التصنيف : نشر السلام
تاريخ الانشاء :Tuesday, January 20, 2015
الرياض - مبارك الدوسري : رفع منسوبو الكشافة بكافة قطاعاتها في جمعية الكشافة العربية السعودية خالص العزاء والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدا لعزيز آل سعود - حفظه الله - ولصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدا لعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ، والى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - حفظه الله - وإلى الأسرة المالكة والشعب السعودي في وفاة فقيد الأمة والوطن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله. وأوضحوا في تصريحات منوعة أن الملك عبدالله كان عطاءه جزيل وسيرته في البذل والعمل الإنساني والاجتماعي والوطني عطرة ، داعين الله أن يجعل ما قدمه في ميزان حسناته ويلهم الجميع الصبر في فقده. وأبانوا أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله - رحمه الله - قدم للكشافة السعودية والعالمية الكثير إيماناً منه رحمه الله برسالتها ، حيث لفت الدكتور عبدالله بن سليمان الفهد نائب رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية إلى أن الجمعية حظيت في عهده برعاية واهتمام منه -رحمه الله - مما جعلها تخطو خطوات وثابة أوصلتها للعالمية من خلال عضويتها في عدد من اللجان وتواجدها الدائم والمهم في كافة المحافل بالإضافة إلى دعمه الدائم والمستمر لمشروع رسل السلام كان آخرها تبرعه بمبلغ 37 مليون دولار للمرحلة الثانية من المشروع على مدار 10 سنوات وفق رؤية تدعو إلى وصول رسل السلام إلى 20 مليون رسول للسلام من إجمالي عدد الكشافين بالعالم البالغ عددهم 31 مليون كشاف بحلول عام 2020 ، بهدف تدريب الكشافين في جميع أنحاء العالم على ثقافة الحوار وبالتالي جعل جهودهم في مجال السلام أكثر ايجابية وفاعلية ، ودعم مشروعات السلام على المستوى المحلي والوطني في جميع أنحاء العالم ودعم الهياكل الكشفية المحلية لمضاعفة اثر المبادرات المحلية الصغيرة ليكون لها اكبر الأثر في هذا المجال ، بالإضافة إلى دعم ضحايا الصراعات من الشباب من خلال الحوار وذلك من اجل منع تكرار حدوث هذه الصراعات في الأجيال القادمة مستقبلاً ، وتوصيل رسالة الحوار إلى قاعدة أوسع من المجتمعات على مستوى العالم . وأوضح مفوض رسل السلام بالجمعية جميل فلاته ان ساعات العمل منذ انطلاقة ذلك المشروع من المملكة برعايته رحمه الله ، بلغت أكثر من 600 مليون ساعة عمل ، وقال أن من ابرز المشاريع القائمة حالياً في العالم 11 مشروعاً في أفريقيا ، و17 في الدول العربية ، و49 في دول آسيا والباسفيك ، و19 في أوروبا ، و12 في وسط أمريكا . واستشهد بأمثلة لتلك المشاريع الإنسانية الناجحة التي ينفذها الكشافة باسم المشروع ومن أهمها المساهمة في مشروع التنمية الزراعية في اندونيسيا ، ومواجهة كارثة الزلزال الذي تعرضت له الفلبين ، ومساعدة اللاجئين السوريين على الحدود اللبنانية . وأعرب الأمين العام المساعد للشؤون الفنية بالجمعية الدكتور صالح الحربي عن بالغ الأسى والحزن لوفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله- وقال لقد كان الملك عبدالله رمزاً من الرموز التي أسمها يتردد في المحافل الكشفية المحلية والإقليمية والدولية ، وكانت عباراته التي قالها عن الكشفية محل تقدير الكشافة حول العالم والتي أكد فيها على أن الكشافة رسل خير ومحبة وسلام للعالم أجمع ، وأشار إلى أن ديننا الإسلامي يحث على الالتزام بالأخلاق الحميدة لأنه دين محبة وإخلاص ووفاء وأخلاق ، و أن للكشافة دور عظيماً حيث أنها ذات رسالة سامية من خلال الخدمات والجهود التي تقدمها للإنسانية جمعاً ، وأن المملكة كانت ولاتزال تهتم وتدعم المجال والحركة الكشفية في كل النواحي وامتدح كثيرا الكشافة السعوديين ووصفهم بأنهم كانوا ومازالوا خير مثال للالتزام بأخلاق الكشافة النبيلة ومثلها . فيما عبر الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية بالجمعية سعيد محمد أبودهش عن بالغ الحزن والأسى وصادق المواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وللأسرة المالكة وللشعب السعودي في وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، وقال أن للراحل الكبير دور كبير في خدمة المجتمعات حول العالم من خلال المشروع الكشفي العالمي رسل السلام الذي وجد اهتماما كبير منه رحمه الله ، وقد قدم دعماً للصندوق الكشفي العالمي في المؤتمر الكشفي العالمي الثامن والثلاثون في كوريا لتحقيق غايته وأهدافه في تشجيع شباب الكشافة وتدريب القيادات الكشفية وتنمية المهارات لديهم ، كما قدمت المملكة باسمه رحمه الله وخلال اجتماع زمالة بادن باول في بوسطن عام 2009م دعماً مالياً كبيراً ، ووافق رحمه الله على دعم الصندوق الكشفي العالمي ويكون الدعم وقفاً باسم خادم الحرمين الشريفين يخصص ريعه لدعم برامج السلام وبرامج تدريب القيادات الكشفية على تنفيذ برامج السلام حيث يسهم الوقف في دعم برامج الجمعيات الكشفية في الدول الفقيرة وتأهيل القيادات الكشفية وتنظيم وإقامة الفعاليات في تلك الدول من خلال برامج يشرف عليها الصندوق الكشفي العالمي . وقدم مفوض العلاقات العامة والمتابعة بالجمعية سالم المهنا العزاء والمواساة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، ولصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ، والى أفراد الأسرة المالكة والشعب السعودي والأمة العربية والإسلامية في وفاة الفقيد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – رحمه الله- ، وأشار إلى أن عهده – رحمه الله – أتسم بسمات رائدة يشهد بها المجتمع الكشفي العالمي وهو مادعا الكشافة العالمية إلى منحه وسام الذئب البرونزي وهو أعلى وسام كشفي عالمي ، كما منح رحمه الله وسام زمالة بادن باول وهو مايؤكد تقدير المنظمات والهيئات الكشفية العالمية لجهوده رحمه الله .

المدينة :